تهامي منتصر يكتب: الرواي "أسد العلماء" لقاء الصدفة كدت أدخل السجن بسببه

319

كان الشيخ محمد الراوي رحمه الله نجما متألقا مشهودا ومشهورا في المملكة السعودية التي قضي فيها نحو 37سنة استاذا بكلية علوم القرآن بجامعة الإمام محمد بن سعود .. فقد خرج مهاجرا إلي الله ورسوله بعد أن أعدم نظام عبد الناصر خاله وصهره قائد الفدائيين في الفلوجة الشيخ الشهيد محمد فرغلي يرحمه الله .. ولم أسمع به ولم أكن اعرفه وربما لايعرفه إلا نفر قليل جدا في مصر ممن عملوا في الرياض فاستمعوا لخطبه أو استمعوا لأحاديثه بإذاعة القرأن بالمملكة خاصة برنامجه الأشهر " كلمة الحق في القرآن ".

*لقاء الصدفة 1992

في مكتب نائب رئيس تحرير آخر ساعة الكاتب الصحفي الإسلامي الكبير الأستاذ حامد سليمان رحمه الله كنت أحتسي أول وآخر فنجان قهوة في حياتي ضيافة منه ..فسألني هل تريد ضيفا مهما قويا لبرنامجك التلفزيوني ..واستطرد ..بالأمس كنت في دار الزهراء للإعلام فشاهدت رجلا عملاقا في فكره اسمه الشيخ محمد الرواي بس مش عرف إذا كان مصري ولا سعودي لأن لكنته سعودية جدا ..ووعدني بعد ساعات يأتيني بهاتفه في المنزل فلم يكن الجوال ظهر بعد ...

*والتقينا في بيت الشيخ بعد مكالمة طويلة وبعد أسابيع قلب الشيخ فيها فكره ثم توكل علي الله واستقبلني في بيته بمدينة نصر ..وبدأنا حلقة أوليه أجس فيها النبض وأتعرف علي الضيف فإذا نهر ينساب عذبا وفي لحظات يتحول إلي إعصار مدمر بحماسه وقوته في الحق ..في هذا الوقت كل ضيوف التلفزيون مسجلين أمنيا ولهم تصاريح خاصة ولا يسمح لأحد بالدخول دون تصريح أمني .. كنت علي استثناء بقرار السيدة سهير الإتربي ومساعدها المخرج المحترم الأستاذ محمد عوبس مخرج نور علي نور أيام زمان ..فقد أسندا إلي مهمة إكتشاف وجوه جديدة بعيدا عن لستة الأمن ثقة في العبد لله .. قلت لاحاجة لنا باستوديو ماسبيرو وهو في الحقيقة لايمت لاستدويوهات التلفزة بصلة ..4متر ×4متر وان كان عاجبك اشتغل فالبرامج الدينية لقيطة لاأب لها في ماسبيرو إلا الأستاذ محمد عويس رحمه الله يحاول إنقاذها من الغرق !!

*استقبال حافل استقبل المشاهدون حلقات الشيخ الراوي بانبهار بشخصيته وعلمه وجرأته ..وكنت أستعد له علي الخصوص عملا بنصيحة أستاذي النجم أحمد فراج فقد قال لي أنه كان يقرأ نحو 16 ساعة في موضوع الحلقة قبل لقاء مولانا الشعراوي في نور علي نور .. وكنت اقرأ 6ساعات بخلفيتي الأزهرية .. بدت شخصية الراوي عصبية جدا تستثار بسرعة فائقة وهو مملوء بآهااااات أنضجتها الحداث والسنون في الغربة ..فاستعنت بالله وأقدرني الله علي احتواء الشيخ وقطع انفعاله بهدوء تعودنا عليه مرة بعد مرة حتي صرنا نفهم بعضنا بنظرة خاطفة وبذكاء شديد عرف الشيخ بتعليقه أهااااه هي أهااااا هو أأقول كمان .... وكان يعني ولايمكن قوله خوفا من مقص الرقيب والأمن .....

*وقال لمبارك إرحل في حلقة جديدة كنا نتحدث عن العمل كطريق للتقدم والإزدهار .. وإذا بالشيخ يطرح خلية النحل نموذجا للعمل والتفاني والنظام والنتائج شهد أبيض ..وقال إسمع ياتهامي وما تخافش واوعي تقاطعني ...زي ماشفت كل واحد في الخلية عارف شغلة وبأدي واجبه والملكة مسيطرة بقوة علي أفراد الخلية ..زي الدولة لو انت مش قادر تسيطر ....وانفعل جدا جدا .. علي البلد ياخي سيبها وارحل وريحنا .... بسرعة استدركت عليه وقلت طبع فضليتك تقصد بالبلد خلية النحل التي نتحدث عنا فرمقني بنظرة ولم يرد ..... أذيعت الحلقة بعد أيام ولا اعرف كيف نامت عين الرقيب ..سهوا أم قصدا .. وفي اليوم التالي وبينما أتهيأ للنزول من المترو في محطة عبد الناصر ..ربت علي كتفي رجل لاأعرفه ورمقني بنظرة أخري وقال . قول للشيخ الراوي رسالتك وصلت ..فهل كان رجل أمن للمتابعة ...الله أعلم !!

*استداعاء للقصر

كنت في قريتي مشيرف بالمنوفية أزور أمي وأبي ..اتصلت زوجتي المذيعة القديرة الأستاذة حنان عسكر بي ..استعد للسفر فورا وحالا ..مكتب السيدة سوزان مبارك طلبك مرتين وقلت لهم إنك في القرية وحدد الساعة 6 تكون جنب التلفون عشان الهانم عايزة تكلمك ..وصلت في الرابعة وعند السادسة اعتذر واخبرني الهانم برفقة حرم رئيس .....؟؟ في الأوبرا الآن وفي الحادية عشرة م ستتصل بك ...واتصلت الهانم مساء الخير يا استاذ تهامي ..أنا بحييحك علي موقفك من قضية المرأة وباشكر ضيفك المحترم الشيخ الراوي ..كلامه عن المرأة محترم ومشجع وأسعد كل أعضاء المجلس القومي للمرأة بلغه تحياتي وأوشوفك قريبا تحياتي ....!! تذكرت حلقة المرأة التي أذيعت من أسابيع وفيها أبدع الراوي في وصف عظمة الإسلام في إنصافه وتكريمه للمرأة ...

*فرحة ماتمت ... بعد قليل جدا عاد ياور الرئاسة للإتصال بي ..استاذ تهامي انت منين ....من الباجور منوفية ...ااه احنا بلديات بقي وانا من عرب الرمل قويسنا ...اسمع بعد بكره الساعة 5 في القصر الفلاني تيجي تقابل السيدة حرم الرئيس ولك تصريح خاص بالباب .....حاضر يافندم ....هو فيه ايه ؟ ماعرفش بكره هتعرف ..!!

ولأني رجل ملتزم بالمبادئ وأصول العمل قررت إطلاع السيدة رئيسة التلفزيون الأستاذة سهير الإتربي وهي صديقة وصاحبة فضل كبير علي في عملي بالتلفزيون ..فاتصلت أخبرها بما حدث طوال اليوم خاصة اتصال الهانم وموعد القصر ...أسقط في يدها لا اعرف لماذا ... وفي اليوم التالي ذهبت للتلفزيون فاستدعاني محمد غالي رئيس القناة2 وكاني فارس فتح عكة ..وسؤال ورا سؤال عملت ايه مع الهانم ..وقالت لك ايه ... واصدر أمرا بإذاعة البرنامج في وقت متميز 7 مساء بدلا عن 11 صباحا ..ياسبحان الله ..وهذا الرخيص محمد غالي هو من اعترض علي برنامجي في روضة القرأن في السنة الرابعة قائلا " هو مفيش غير الزفت بتاعك ده " .... ولذك حكاية اخري مثيرة جداجدا فقد عاقبه الله بما لايتصور !!

المهم عشت فرحة عمري يوما وما كنت ادري انها قصيرة جدا ..فلم تنم صديقتي وحبيبتي سهير الإتربي حتي وصلت للياور مدير مكتب الهانم .. وبحدة وعصبية ..انت اتصلت بتهامي منتصر مباشرة ليه يافندم ..مش هو موظف عندي ..والمفروض سيادتك تطلبه مني وعن طريقي ..مش دي اصول العمل برضه ...... هاج جناب الياور وماج وفوجئت بتلفون منه ..يعنفني ...انت ليه أبلغت سهير باتصالنا بيك ..لو كنا عاوزين نبلغها كنا طلبناك عن طريقها ...موعد اتلغي ومفيش لقاء مع الهانم ...ضيعت فرصة عمرك ... وعادت ريمة لعادتها القديمة وتغيرت معاملتي بالقناة للأسوأ ....!!!!!!!

*وطردنا من الروضة الشريفة

اتفقت مع شيخينا الراوي علي التجديد وفي رمضان يمكننا تقديم برنامج حول علوم القرآن صميم تخصص الشيخ نعرف بالمصحف وعلوم القرأن المكي ..المدني ..ترتيب المصحف ..الأيات ..جمع القرأن الخ سافرنا علي حسابنا تذكرة واقامة محبة في القرأن وخدمة للمشاهدين .وهناك تذكر الشيخ تلميذه الشيخ عبد العزيز الفالح رئيس شئون الحرمين ..فاصطحبني وشربنا القهوة مع التمر بعد العشاء وعرض علي الفالح فكرة تصوير برنامج في روضة القرأن بالروضة الشريفة ..وافق الفالج بشرط استخدام استوديو الحرم النبوي وممنوع دخول اي اجهزة من الخارج ... ok ..

قابلت عم حمزة مدير الأستوديو واختبرنا الكاميرات المناسبة من حيث الموقع والمستوي ..وتحدد بعد العشاء بساعتين نبدأ ...وفي الموعد عطل مفاجئ بالأستوديو ولا أمل في إصلاحة بالمرة ...استغثنا ولا مغيث ..واتصل الشيخ بالفالح فقال والله يا شيخنا هذا امر الله عليكم بمسجد قباء تحت أمركم وهو في انتظاركم .... عدت للفندق مع الشيخ الراوي وجلسنا ننعي حظنا ..ولمعت برأسي خاطرة تعرف يا مولانا اننا اسأنا الأدب ..؟ مع مين يا تهامي مع سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم .. الا تري أننا طلبنا الإذن من الشيخ الفالح وأهملنا صاحب البيت ..لقد أغضبنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ...فطردنا .... ولم أر الشيخ في حالة بكاء مثل ليلتها ..... أذيع البرنامج 30 حلقة لم نكلف التلفزيون منها جنيها ولا شريط تصوير .. وأذيع في نفس الشهر سباق القمة الذي قدمه مدحت شلبي المعلق الشهير ... تقاضيت أنا 630 جنيها فقط وتقاضي مدحت 19000 جنيه.

مشاركة