تهامي منتصر يكتب: الامام المجاهد محمد الغزالى ...شهادة حق

502

الإمام المجاهد الشيخ محمد الغزالي بسبب شهادته بعد مقتل فرج فودة منعوه من الظهور وهذه قصة عودته .. ودفنه مع الإمام مالك بالبقيع.

علي مدي 27 سنة قضيتها بالتلفزيون المصري استضفت خلالها عشرات المفكرين الكبار منهم الأستاذ خالد محمد خالد والمفكر الكبير المهاجر رشدي فكار والمفكر العظيم د. محمد عمارة والأستاذ فهمي هويدي والشيخ الراوي ..وظل مولانا الغزالي مستعصيا علي لاأستطيع الوصول إليه مرة لأنه قليل الكلام وأخري بعد منعه مدة من الظهور بأي من وسائل الإعلام.

والسبب : في 1992 واثناء فعاليات معرض الكتاب عقدت مناظرة بين الغزالي ومعه المستشار مامون الهضيبي ود. عمارة وفي الجهة العلمانية الأخري المفكر د. محمد خلف الله و د. فرج فودة ..استعر الحوار بعد إعلان فودة عن كتابه الحقيقة الغائبة وأنه لاحقيقة للدولة الإسلامية ولامستقبل لها بعد أن أثبت التاريخ إنحرافا سياسيا دينيا إلي حد الشذوذ الجنسي واللواط فيما يعتقد أنه دولة إسلامية ..وتكهرب الجو وانتهت المناظرة وبعد أسابيع قتل د. فرج فودة عقابا له ...!!

*استدعاء الغزالي للشهادة أثناء محاكمة قتلة د.فودة طلب دفاع المتهمين شهادة مولانا الشيخ الغزالي فحضر علي استدعاء غير متطوع وهذا مهم حتي نبرئ شيخنا من دم فودة ..فقد قتل الرجل ودفن قبل أن يتكلم الغزالي ..وأمام القاضي قال الشيخ." نعم يجوز أن يقوم أفراد الأمة بإقامة الحدود عند تعطيلها وإن كان هذا افتئاتا علي حق السلطة ولكن ليس عليه عقوبة " هذا نص شهادته ففهم المسؤول بالدولة ان الشيخ أفتي بردة فودة وبالتالي سيفلت القتلة من دمه فضيقوا علي الشيخ كل سبيل .... ومازال حلم لقاء الشيخ يراودني وبعد سنتين تقريبا جاء الفرج.

*عودة الشيخ فرحة ونصرمن الله

في مناسبة دينية تذكرت أستاذي أمين بسيوني رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون وكان يدرس لي في تمهيدي الماجستير " كتابة النص والإخراج " فاتصلت للتهنئة ومن دون سابق تدبير وتقدير مني وجدتني أسأله . ولي عليه دلال . هو مولانا الشيخ الغزالي ممنوع من التلفزيون ليه ياأستاذنا ..منعتوه ليه ..ده عالم تفخر به الأمة ؟ صرخ في الأستاذ أمين بسيوني حتي ارتج التلفون ..انت مجنون ياتهامي ؟؟ مين ده اللي يمنع الشيخ الغزالي ..ده يبقي حمار ومجنون .. ماحدش منعه ...لكن صاحبتك بنت ال........كريمان حمزة هي السبب .

إزاي يا استاذنا ؟ بنت ال........ المجنونة – وكان يمقتها - بتستضيف الشيخ وتستدرجه لموضوعات متفجرة وخلافية وتضغط علي الدمل فينفجر الشيح بحدته وحماسه وتورطه وتورط البلد معاه ... قلت له المشكلة إذن في الأستاذة كريمان ...فهل تسمح لي بمقابلته وإبلاغه برأيك واستضافته ؟ فسألني هتقدر عليه ياتهامي ؟ قلت أعطني فرصة ..والله المستعان ...اتفضل يابني !!

*فرحة اللقاء واخر لقاء

استعنت بالله وبصديقي المفكر العظيم د. محمد عمارة ليقدمني لصديقه حبيبه الشيخ الغزالي وتصوير حلقات معه ..وقبل الشيخ ورحب بي وقبيل التصوير اخدت التعليمات من ابنه ضياء وانه لاينبغي تصوير أكتر من حلقة في كل لقاء لأن قلب الشيخ عليل لايحتمل ..

وبدأت الحلقة الأولي وموضوعها : العطاء الحضاري للإسلام ..أبدع الشيخ في عرضه وعلمه وأحدثت الحلقة ضجة ورد فعل طيب فأرسل الأستاذ أمين خطابا لرئيسة القناة السيدة حمدية حمدي نصه " هكذا يستفاد من الشيخ الغزالي ..حلقة متميزة ..شكرا للأستاذ تهامي منتصر وتوالي التصوير حتي 16 حلقة بعضها عن شخصية المسلم في التصور الإيماني و غربة العربية ومحنتها في أهلها و.. الأقصي الأسير متي يعود حرا طليقا ...الخ ..للعلم المخرجة الجهولة التي كانت تعمل معي دأبت علي مسح أشرطة الغزالي لاستخدامها في تسجيلات أخري فأبلغني المساعد فأنقذت سبع حلقات من 16 حلقة ..جهل وحماقة !!

في آخر حلقة وقبيل سفر الشيخ رحلته الأخيرة كنت قد حاولت الإتفاق معه بشأن تصوير مذكراته وشهادته علي العصر ..وافق د . عمارة وبدأ يقنع الشيخ الغزالي ..فاعترض الأستاذ ضياء وعلاء نجلا الشيخ .. نحن سنباشرها باتفاق مع دار نشر تضمن حقوقنا ... ولم تسجل!!

وسافر الشيخ بعد يومين الي مؤتمر الرياض واستمع إلي تجاوزات مندوب الأردن فطلب الغزالي الرد عليه فلم يجب فأعاد الطلب ثلاث مرات فلم يجب وكان ذلك تربصا وإعلانا عن رفض شيوخ نجد الوهابيين المسيطرين للغزالي بسبب كتابه " السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث " وفيه هدم كل أركان الوهم الفكري الوهابي فكان تصرفهم الأحمق الذي انفعل الشيخ بسببه وخرج غاضبا فوقع مغشيا عليه ومات ...يرحمه الله

أبدى علماء نجد رأيهم بضرورة نقل جثمان الغزالي للقاهرة ودفنه بمصر لكن الأمير عبد الله ولي العهد آنذاك وهو من تلاميذ الغزالي المعجبين بفكره أمر بدفنه بالبقيع وقدكان

*الغزالي في رحاب النبي ص

أرسل ولي العهد طائرة خاصة حملت أبناء وأقارب الشيخ ..وصلوا عليه في مسجد الحبيب صلي الله عليه وسلم وهناك كان تلميذه المصري المخلص لفكره ودعوته الشيخ إسماعيل الحميدي ابن مدينة القرين بالشرقيه وهو يومئذ خطيب مسجد القبلتين اسبوعين ومسجد الإمارة مثلهما ..تسلم الحميدي جثمان الغزالي ..بحثوا في أرجاء البقيع عن مكان خال واخيرا اهتدوا ..مستطيل في مقدمة البقيع علي اليسار بعد نحو 120 مترا تقريبا في هذا المستطيل ثلاثة.الإمام مالك والإمام نافع وإبراهيم بن النبي ص من السيدة مارية رضي الله عنها ..فتقرر دفن الشيخ معهم وفي مكان علي خط مستقيم مع القبة الخضراء الشريفة وأقرب بنحو نصف المتر من رسول الله متقدما علي ابنه ابراهيم في مقبره زرت المدينة المنورة ورافقني صديقي الشيخ إسماعيل الحميدي الي قبر الشيخ الغزالي بالبقيع لأكون شاهدا ودليلا عليه عند اللزوم ..وبالفعل اصطحبت الشيخ الراوي لزيارةصديقه الشيخ الغزالي وعند القبر انتحبنا وبكينا ودعونا .. ومازلت أكرر الزيارة للشيخ بالبقيع والقلب منفطر بالبكاء .... رحم الله شيخنا المجاهد وجزاه عنا وعن الدعوة السمحة خير الجزاء علي مسؤوليتي.

مشاركة